الخدمات القنصلية

ذهاب
أخبار :
  • لا توجد بيانات متاحة
  • لا توجد بيانات متاحة
الصفحة الرئيسية > الوزير > بيانات صحفية

التاريخ : 
المصدر :

30 يوليو 2010...

 

قال السيد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية أن اجتماع لجنة متابعة المبادرة العربية الذى عقد أمس 29 الجاري " اتخذ موقفاً إيجابياً من جهود تحقيق السلام دون التفريط فى ثوابت الموقف العربي الفلسطيني ".

 

جاء ذلك فى معرض تعليق أبو الغيط علي نتائج الاجتماع العربي حيث أوضح في تصريحاته أن " الرسالة التى قامت اللجنة بتوجيهها إلى الرئيس الأمريكي تعكس بدقة هذا التوازن.. بين تأييدنا لجهود تحقيق السلام التى تقودها الولايات المتحدة من جهة.. وبين الحفاظ علي أساسيات الموقف المطلوب فلسطينياً وعربياً والتي تتمثل فى ضرورة توفر مرجعية سياسية واضحة للعملية التفاوضية ووقف النشاط الاستيطاني الاسرائيلي طوال العملية التفاوضية من جهة أخرى.."، وأضاف " هناك أفكار عربية مصاحبة للرسالة وهى تتحدث أيضاً عن الرؤية الخاصة بكيفية المضى قدماً علي عدة مراحل وعلي مستويات مختلفة".

 

ورداً علي استفسار بشأن ما يتردد حول موافقة اللجنة علي الانتقال الى التفاوض المباشر وإسقاط المطالب الفلسطينية، أكد أبو الغيط أن " اللجنة لم تأخذ موقفاً يؤدى الى الانتقال الفورى أو التلقائى الى المفاوضات المباشرة.. بل إنها تمسكت – كما جاء فى الرسالة – بالمطالب اللازمة لتوفير الأجواء المناسبة لبدء التفاوض المباشر.. وكان واضحاً أنها تتفهم تماما موقف الرئيس أبومازن فى هذا الموضوع" مشيراً الى أن " الوضع الآن يحتاج إلى المزيد من الاتصالات للتوصل الى المطلوب.. ومن المؤكد أن المجتمع الدولي ممثلاً فى اللجنة الرباعية الدولية يجب أن يضطلع بدوره فى هذا الشأن".

 

وذكر وزير الخارجية أن " الجانب العربى لازال مستمراً فى دعمه القوى للرئيس أبو مازن ولازلنا نطلب من الجانب الأمريكى الاستمرار في العمل من أجل طمأنة الجانب الفلسطيني.. خاصة وأن الاجتماع العربى أكد على أن تلك المفاوضات هى المفاوضات النهائية.. بمعنى أننا نرفض أن تكون عملية مفتوحة الأمد أو أن تتحول إلى حلقة فى سلسلة مفاوضات أبدية لتسوية هذا النزاع".

 

وعن موضوع اللجوء الى مجلس الأمن قال أبو الغيط " هذا الخيار هو أحد الخيارات العربية.. ويمكن اللجوء اليه فى التوقيت الذي نختاره.. لكن المهم الآن هو العمل من أجل إنجاح العملية التفاوضية علي الأسس السليمة التى يمكن أن تؤدى الى النتائج المطلوبة".

 

وقال أبو الغيط أن " المأمول الآن هو أن يرتقي الموقف الاسرائيلي الى ذات المستوى من المسؤولية والحرص على إنجاح الجهد الأمريكي.. يجب على الجانب الاسرائيلي أن يتعاون ويبدى المرونة اللازمة".

 

إلى أعلى